تتميز تركيا بكونها من أكثر الدول المتميزة بالفن المعماري الإسلامي المتجلي بوضوح في المساجد، والمباني، والقصور التاريخية، والذي ازدهر في عصر الدولة العثمانية خاصةً بعد الفتح الإسلامي لمدينة القسطنطينية عام 1453م. وصل من بعدها فن العمارة العثماني لمستويات متقدمة، فتميزت المباني بالمساحات الواسعة والمداخل المرتفعة، وبناء القباب، وزخرفة المباني بالزخارف الإسلامية مثل الفسيفساء والأقواس الملونة والرسم العثمانى، والتلاعب بالضوء وانعكاسه عبر النوافذ، كما تطور تصميم المساجد في عصرهم وزُينت بالأشكال الهندسية المختلفة. تم إنشاء العديد من المباني المتميزة بفنها المعماري على مر الزمان في تركيا، والتي تحولت إلى معالم سياحية إسلامية تستحق زيارتك في تركيا، ومن أشهرها مايلي:

1. قصر توبكابي (الباب العالي)

تم بناء القصر في عصر السلطان محمد الفاتح عام 1456م، ويقع بين القرن الذهبي وبحر مرمره تحديدًا في حي فاتح باسطنبول. اتخذه العثمانيين مقرًا للخلافة العثمانية لمدة 400 عام حتى وقت سقوطها، وتم افتتاحه لاحقًا كمتحف يتجلى به فن العمارة العثمانية ويحوي الكثير من التراث العثماني من خزف، ومجوهرات، وأسلحة. كما أنه يحوي واحدة من أقدم خرائط العالم، وتم تسجيله في منظمة اليونسكو كواحدًا من المواقع التراثية العالمية. 

2. مسجد آيا صوفيا

يُعد مسجد آيا صوفيا باسطنبول أحد أقدم وأشهر المعالم السياحية الإسلامية بتركيا، والذي يتجلى به جزء من فن العمارة البيزنطية؛ فقد كان في البداية كنيسة يعود تاريخها إلى عصر الإمبراطورية البيزنطية تحديدًا عام 537م، وظلت تُعد أكبر كاتدرائية في العالم حتى عام 1520م. بعد الفتح الإسلامي للقسطنطينية تم تحويلها إلى مسجد، وإضافة الطابع الإسلامي له من بناء المنبر، والمحراب، والمآذن. بعد سقوط الخلافة العثمانية تم تحويله إلى متحف، وسجلته منظمة اليونسكو كموقع للتراث العالمي وتم إعادة افتتاحه كمسجد مؤخرًا.

3. المسجد الأزرق (مسجد السلطان أحمد)

يقع باسطنبول عند مضيق البوسفور، وتم تأسيسه في عصر السلطان أحمد في الفترة بين 1609م و1616م، وهو أحد أفضل المساجد المُعبرة عن فن العمارة وفن الخط العثماني. سُمي بالمسجد الأزرق لأن اللون الأزرق هو اللون السائد على التصميم الداخلي للمسجد في البلاط والزجاج والإضاءة، ويتميز بوجود 6 مآذن.

4. مسجد بايزيد

تم تأسيسه بأمر من السلطان بايزيد الثاني، ويقع بمدينة اسطنبول وانتهت أعمال البناء عام 1506م، وهو ثاني أكبر مسجد بُني بعد الفتح الإسلامي للقسطنطينية. يجمع المسجد بين الفن المعماري البيزنطي والفن المعماري الإسلامي، كما يوجد به مكتبة كبيرة تحوي العديد من المخطوطات والكتب القيمة.

5. متحف مولانا

تم تأسيسه في قونية في عصر السلاجقة الأتراك، ودُفِن به الشاعر جلال الدين الرومي. يتميز بقبته الخضراء المخروطية، ويقع داخل حديقة رائعة مليئة بالنوافير ويوجد بداخله الكثير من الآثار القيمة.

6. مسجد رستم باشا

تم تأسيسه في اسطنبول في عصر السلطان سليمان الأول، ويشتهر بمطبوعات الأزهار المرسومة والتصاميم الهندسية التي تغطي البلاط داخل وخارج المسجد.

7. الجامع الكبير ببورصة

تم تأسيسه بأمر من السلطان بايزيد الأول، وانتهت أعمال البناء عام 1400م. يُعد الجامع أهم مبنى تاريخي بمدينة بورصة، وتم بناء 20 قبة معدنية لتغطية الجامع من الأعلى، ويطغى على الجامع فن المعمار السلجوقي.

8. جامع السليمية

تم بناء الجامع عام 1575م في مدينة أردنة على يد الفنان المعماري سنان آغا، ويُعد الجامع هو أهم أعماله. يتميز الجامع بتجلي الفن المعماري العثماني واستخدام زهرة التيوليب على البلاط بداخله. تم تسجيله عام 2011م في منظمة اليونسكو كواحدًا من المواقع التراثية العالمية.

9. الجامع الأخضر

يقع الجامع الأخضر في مدينة بورصة، وتم تأسيسه في الفترة بين 1413م و1424م. سُمي بهذا الاسم حيث أنه تم تزيين الجامع بالبلاط الأخضر اللون، بالإضافة إلى تزيينه بالرخام والخط العربي والخزف.

10. مجمع ومسجد مرادية

يقع المجمع في مدينة بورصة ويضم بداخله عدد من مقابر السلاطين والأمراء العثمانيين. بالإضافة إلى أنه كان يضم في الماضي مدرسة، ومشفى، ونافورة، وحمام تركي، ويشبه في تصميمه الجامع الأخضر.

11. مسجد السليمانية

تم بناء المسجد في مدينة اسطنبول في عصر السلطان سليمان الأول عام 1557م، ويُعد من التحف المعمارية التي تم تشييدها في عصر الخلافة العثمانية. يتميز بجمال تصميمه الداخلي المُزين بالأشكال الهندسية، والزخرفة، واللوحات القرآنية، والبلاط والزجاج الملون.

12. مسجد ديفريغي

تم بناء المسجد عام 1228م في عصر السلاجقة الأتراك في منطقة ديفريغي. على الرغم من كونه أحد أقل الأماكن السياحية شهرةً في تركيا إلا أنه قد تم تسجيله في منظمة اليونسكو كواحدًا من المواقع التراثية العالمية؛ لما يتميز به من فن معماري وعبقرية هندسية تتجلى في النحت في الصخر والنقوش المرسومة. كما تم تصميم أحد أبوابه بعبقرية ليُظهِر ظل إنسان يصلي عند سقوط أشعة الشمس عليه وقت العصر.

اقرأ أيضًا: دراسة الإرشاد السياحي في تركيا

13. مسجد أورتاكوي

يقع في مدينة اسطنبول على ضفة مضيق البوسفور، تم بناء المسجد عام 1856م في عصر السلطان عبد المجيد. يتميز المسجد بأنه مزيج فريد من الفن المعماري الأوروبي المُستخدم في بناء القصور والفن المعماري الإسلامي، ويضم الكثير من اللوحات المكتوبة بالخط العربي.

14. مسجد سابانجي

يقع المسجد في مدينة أضنة على ضفة نهر سيحان، وهو أحد أكبر المساجد في الشرق الأوسط. كما أنه أحد المساجد التركية الحديثة حيث تم افتتاحه عام 1998م، ويتميز بفنه المعماري المنتمي للفن المعماري العثماني، والاعتماد في تزيينه على فن الخط العربي وبلاط أزنيق مزخرف. 

15. جامع الشاكرين

يُعد واحدًا من أحدث الجوامع في تركيا وتم افتتاحه عام 2009م في مدينة اسطنبول منطقة اسكودار. يتميز بتصميمه العصري مما جعله مختلفًا عن معظم المساجد بتركيا التي تتبع النمط العثماني في البناء، ويتميز بتداخل فن الخط العربي مع حداثة البناء وتغيير شكل المحراب العثماني التقليدي، ويضم نافورة مياه تتوسطها كرة معدنية ترمز إلى الكون.

16. متحف الفن الإسلامي

يقع بجوار المسجد الأزرق في اسطنبول وتم بناءه كقصر عام 1524م، ثم تم تحويله إلى متحف للعامة عام 1914م. يضم العديد من المخطوطات النادرة والكثير من آثار العثمانيين من السجاد، والأواني الزجاجية، والخزف، وغيرهم.

اقرأ أيضًا: أشهر 10 مناطق سياحية في تركيا

إذا كنت تخطط للدراسة في تركيا، لا تفوت الفرصة لزيارة هذه المعالم السياحية الإسلامية التي تستحق زيارتك في تركيا.