يعد قرار دراسة الإرشاد السياحي في تركيا قرار صائب، نظراً للبيئة السياحية والطبيعة الخلابة والمعالم السياحية العريقة داخل تركيا. بجانب الجودة التعليمية التي توفرها الجامعات بتركيا. لذلك تركيا هي دولة مناسبة جداً لكل الطلاب الذين يرغبون في دراسة تخصص الإرشاد السياحي. ومن ثم الاستفادة من محتوى تعليمي متنوع يحصلون من خلاله على معلومات خاصة بتاريخ الحضارات وأهم المعالم التي تميز كل عصر.

أهمية دراسة الإرشاد السياحي في تركيا

تحرص الجامعات في تركيا على تعليم الطلاب بطرق مبتكرة، ويتم تدريبهم في برامج ميدانية مختلفة. حيث تشترط معظم الجامعات القوية أن يحصل الطلاب على فرص تدريبية، لتأهيلهم للحياة بعد التخرج والعمل في مجال الإرشاد السياحي. وبما أن العمل كمرشد سياحي يتطلب إتقان اللغات الأجنبية، تقوم الجامعات في تركيا بتعليم الطلاب لغة أجنبية على الأقل بجانب تنمية مهاراتهم الشخصية.

مجالات العمل لخريجي الإرشاد السياحي

 العمل كمرشد سياحي في المكاتب والشركات السياحية، نظراً لاحتياج تلك الشركات إلى مرشدين للسياحة لاستقبال الأفواج السياحية. فيقوم المرشد السياحي باصطحابهم إلى الأماكن الأثرية وتزويدهم بكافة المعلومات التاريخية عن المعالم الهامة.

كما يمكن لخريجي الإرشاد السياحي أن يحصلوا على فرص عمل مميزة في الهيئات الحكومية ذات الصلة بالسياحة، مثل وزارة السياحة والأثار، والهيئات العامة للتنمية السياحية.

 وهناك فرص عمل أخرى داخل البازارات الخاصة، والمعالم السياحية سواءً كانت تعيينات حكومية أو وظائف تابعة للقطاع الخاص. وبما أن تركيا تشتهر بأنها دولة سياحية، وتعد السياحة مصدر دخل رئيسي لها بجانب الاستثمارات. فيختار طلاب كثيرون السفر إلى تركيا ودراسة الإرشاد السياحي في إحدى جامعاتها المميزة وخاصةً جامعات اسطنبول.