استكمال الدرجات العلمية العليا مثل الماجستير أو الدكتوراه، يكون نابع من رغبة حقيقية في التعلم والاستفادة في الحياة المهنية. تعد تخصصات البكالوريويس أشمل من برامج الماجستير، فيقوم الطلاب باختيار برنامج ماجستير محدد للتعمق في مجال يُفضلونه. يفتح الماجستير أبواب لفرص عديدة أمام الحاصلين عليه. نظرًا لأهميته، إذا كنت من بين المقبلين على دراسة درجة علمية عليا، تعرف في هذا المقال على أهم الخطوات وكيف تستعد لمرحلة الماجستير؟ بحصولك على الماجستير، ستستفيد من التطور الوظيفي، التعمق في المعارف والأبحاث العلمية، والعمل الأكاديمي. حيث أن درجتي الماجستير والدكتوراه بمثابة خطوة هامة للحصول على وظيفة أكاديمية أي مجال التدريس الجامعي.

كيف تستعد لمرحلة الماجستير؟

يوجد العديد من برامج الماجستير المتنوعة، كلًا منها يركز على مجال أو فرع متخصص معين. أولي الخطوات التي تساعدك على النجاح وتحقيق هدفك من وراء الماجستير، هي خطوة اختيار البرنامج المناسب لك. بإمكان كل طالب يرغب في دراسة الماجستير، الاستعداد جيدًا لهذه المرحلة الهامة على النحو التالي.

حدد السبب الذي يدفعك لدراسة الماجستير

يتجه حاملي درجة البكالوريوس لدراسة الماجستير لعدة أسباب مختلفة ترجع لكلًا منهم. قد يختار المُتقدم الحصول على درجة الماجستير للترقي الوظيفي في جهة عمله، وقد يرغب في تغيير مهنته بشكل نهائي، وقد يرى مستقبله في التدريس الأكاديمي. وفقًا للسبب الذي دفعك إلى التفكير في مرحلة الماجستير، تستطيع اختيار أنسب برنامج في أفضل وجهة دراسية.

ابحث عن أنسب وجهة دراسية

قد تحتاج في مرحلة الماجستير إلى التفكير في عدة عوامل قد تؤثر على قرارك. كاختيار جامعة في دولة ومدينة يسهل استكمال عملك بها أو الحصول على وظيفة أخرى بدوام جزئي إذا كنت ترغب في ذلك. كما يجب التفكير في كيفية تنظيم وقتك بين العمل والدراسة ثم توفيق أوضاعك. على سبيل المثال، تسمح بعض الجامعات التركية للطلاب بالعمل بدوام جزئي وعدد ساعات محددة.

استكشف المحتوى الدراسي

من الضروري التعرف على المواد الدراسية وطبيعة نظام التدريس ما إذا كان يتلائم مع هدفك من الماجستير أم لا. فهناك برامج دراسية تركز على موضوعات معينة قد لا تتناسب مع احتياجات المُتقدم. وهناك برامج أخرى قد تكون كما لو أنها وضعت خصيصًا للطالب فتكون الأنسب له. كما تعد شروط القبول معيار هام يجب أن يأخذه الطالب ف الاعتبار ويقوم بالتعرف عليه جيدًا قبل التقديم.

هل تقدم على منحة أم تدرس على نفقتك الخاصة وتضمن القبول؟

يجب تحديد طريقة دفع المصروفات الدراسية والتكاليف الأخرى. يكون أمام المُتقدم طريقتين إما يتحمل التكاليف على نفقته الخاصة أو التقديم على منحة ممولة جزئيًا أو بالكامل للتكفل بكل المصروفات. حيث يوجد منح عديدة تقدمها حكومات دول كثيرة، لكن القبول بها يصعب قليلًا نظرًا لشروطها المعقدة. لذلك يبحث أغلب طلاب الدراسات العليا عن فرص دراسية لاستكمال درجاتهم العلمية في دولة تكلفتها ملائمة لميزانيتهم. من خلال اتباع هذه الخطوات ستتعلم كيف تستعد لمرحلة الماجستير؟

الاستعداد الجيد واستشارة خبراء تعليميين، أساس اختيارك السليم ومن ثم تحقيق أهدافك. يختار بعض الطلاب الاعتماد على أنفسهم في البحث والاختيار، أما البعض الآخر يفضل التواصل مع خبراء اوكي تمام والاستفادة من الاستشارات المجانية.