اكتساب الخبرات والمهارات العملية وتحقيق الذات والموازنة بين الدخل والمصروف، هي دوافع الطلاب للعمل أثناء الدراسة في بلادهم أو خارجها. من الطبيعي أن تزداد حاجة الطالب الدولي للعمل في أثناء الدراسة، بسبب الضغوط المادية وزيادة تكاليف العيش والدراسة في الخارج. ومن هنا قننت بعض الدول العمل خلال سنوات الدراسة الجامعية. وإيمانًا منا بأهمية الموضوع، خصصنا هذا المقال للإجابة عن سؤال يدور في عقول الكثير من الطلاب: هل أستطيع الدراسة والعمل في تركيا؟ وما هي شروط العمل أثناء الدراسة للطلاب الدوليين في تركيا.

هل أستطيع العمل أثناء الدراسة في تركيا؟ وما هي الشروط؟

وفقًا للقانون التركي، يحق لطلاب المعاهد وكافة المراحل الجامعية (البكالوريوس والماجستير والدكتوراه) العمل في أثناء الدراسة في تركيا. لكن ذلك يكون بشرط الحصول على إذن عمل. إذًا ما هي شروط الحصول على إذن عمل للطالب في تركيا؟

  • بالنسبة لطلاب المعاهد والبكالوريوس، فلا يمكنهم الحصول على إذن العمل الإ بعد السنة الدراسية الأولى، ولا تتجاوز ساعات عمل الطالب الـ 24 ساعة في الأسبوع الواحد.
  • أما طلاب مراحل الماجستير والدكتوراه فيمكنهم الحصول على إذن عمل من السنة الدراسية الأولى في تركيا.
  • وفي الحالتين لابد أن تكون إقامة الطالب سارية لمدة لا تقل عن 6 أشهر

أسباب رفض إذن العمل للطالب في تركيا

إذن العمل هو الوثيقة الرسمية التي تقنن وضعك للعمل في تركيا. كما يضمن إذن العمل لك الحصول على تأمين صحي للعلاج في مستشفيات الدولة. ولكن هناك حالات يتم فيها رفض إذن العمل، ما هي هذه الحالات؟

  • إذا كتب الطالب في طلب إذن العمل مسمى وظيفي مخالف للتخصص الذي يدرسه، فعلى سبيل المثال: إذا كان تخصصك هندسي، فلا يجب أن يكون المسمى الوظيفي الذي تكتبه تابع لأي تخصص آخر غير تخصصك الهندسي، فقد يكون ذلك سبب لرفض إذن العمل
  • إذا كان العقد بين الطالب وجهة العمل لا يتضمن عدد ساعات العمل ( لا تتخطي ال24 ساعة في الأسبوع)، ذلك بالنسبة لطلاب المعاهد أو البكالوريوس
  • عدم وجود تصريح إقامة للطالب ساري المفعول
  • قد يتم رفض إذن العمل أيضًا لأن الظروف الاقتصادية أو الأمنية أو التغيرات المتوقعة، لا تسمح بإعطاء إذن عمل للأجانب